العجلاني يقبل بتدريب خريبكة دون مطالعة العقد - - Alkalima Magazine - مجلة الكلمة

اخر الأخبار

اعلان

اعلان

ضع اعلانك من هنا

الجمعة، 20 ديسمبر 2019

العجلاني يقبل بتدريب خريبكة دون مطالعة العقد



جمع في أول لقاء المدرب التونسي أحمد العجلاني بممثلي عدد من المنابر الإعلامية، عشية اليوم، بمناسبة توقيع عقده لتدريب فريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم خلفا للمدرب الوطني رشيد الطوسي، قال العجلاني إنه "وقّع على العقد دون أن يطّلع على مضامينه"، سواء تعلق الأمر براتبه الشهري أو غير ذلك من البنود.

وقال أحمد العجلاني، خلال اللقاء الذي خُصّص لتقديمه مدرّبا جديدا لفريق الفوسفاط، إن "التحاقي بالنادي جاء استجابة لمكالمة هاتفية تلقّيتها من رئيس أولمبيك خريبكة، ولم أطّلع على صفحات العقد، ولم أقرأ ولا كلمة واحدة، وقد يبدو ذلك مضحكا، وقد تصدّقون أو لن تصدّقوا، لكن الحقيقة هي أنني وقّعت على العقد وكفى".

وأضاف العجلاني: "لم أكن عاطلا عن العمل، وقلت لستّة فرق سعودية لا قبل أن ألتحق بنادي أولمبيك خريبكة"، موضّحا ذلك بالقول: "تركت ذكريات طيبة خلال الإشراف على تدريب الفريق في فترة ماضية، سواء مع اللاعبين أو المسؤولين أو الجمهور، لذلك ما إن طلب منّي رئيس النادي المساعدة حتى استجبت فورا".

وفي جواب عن سؤال حول مدّة العقد التي ستجمعه بنادي أولمبيك خريبكة، جدّد العجلاني التأكيد على أنه لم يطّلع على مضامين العقد، مستدركا بالقول "لكن ما أعرفه هو أن العقد يشمل الفترة من الآن إلى نهاية الموسم الجاري ثمّ الموسم القادم أيضا، والأهداف لا يُمكن أن تكون كسب البطولة الوطنية الجارية".

وأكّد المدرب التونسي، في حديثه عن عمله وتعامله مع اللاعبين والطاقم التقني بنادي أولمبيك خريبكة، أن من يبرهن عن جاهزيته وقدرته على المساهمة في إنجاح الفريق سيحظى بمكانه ضمن المجموعة، مشيرا في السياق ذاته إلى أن "خطأ اللاعب وارد، ودوري كمدرب أن أحمي اللاعب إلى أن يستعيد مستواه".

وأورد المتحدث ذاته أنه لن يظلم أحدا من اللاعبين، وسيعطي لكل واحد منهم فرصته، مضيفا باللهجة التونسية "واللّي ما يفيدنيش، تبكي أمو ولا تبكي أمي"، موضّحا أن "مصلحة اللاعب تأتي بعد مصلحة النادي، والمدرب لا يعطي الهدايا، بل يعطي الفرصة للاعب الذي يبقى له الاختيار بين استغلال تلك الفرصة أو تضييعها".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان

ضع اعلانك من هنا